لماذا لا يعني النجاح الدراسي نجاحا في الحياة؟
هل لك صديق كان متفوقا أيام الدراسة ، لكنه لم يوفق في حياته العملية؟

هل تعرف شخصا ناجحا جدا لكنه لم يكمل تعليمه؟

 

يمكننا أن نلاحظ هذه المفارقة حولنا طوال الوقت.. من الواضح فعلا أن النجاح الدراسي لا يعني بالضرورة نجاحا في الحياة.. و السؤال هو: لماذا؟

الرأي الشائع هو إلقاء اللائمة علي النظام التعليمي نفسه.. و أنه لا يواكب الأنظمة التعليمية في العالم المتحضر. إلا أن هذه الظاهرة عالمية و ليست حكرا على مجتمعاتنا العربية فقط.. فتوماس أديسون (من أعظم المخترعين في التاريخ) لم يتلق تعليما رسميا إلا لثلاثة شهور فقط.. و ستيف جوبز (مؤسس شركة أبل) لم يكمل تعليمه الجامعي وكذلك بيل جيتس و مايكل زكربرج (مؤسس فيسبوك) و غيرهم كثير...

فما الشكلة إذن؟

أجرى توماس ج ستانلي (مؤلف كتاب سيكولوجية المليونير) لقاءات مع عشرات الأثرياء ليعرف كيف كانوا أيام المدرسة،، فلاحظ أنهم كانوا يبذلون وسعهم أيام الدراسة إلا أنهم لم يكونوا طلبة متفوقين.. فالتعليم مفيد لأنه أمدهم ببعض القدرة على التفكير و البحث و استرجاع المعلومات.. إلا أنه ليس كافيا وحده لنجاحهم. كما أن نتائجهم في اختبارات الذكاء (الذي يقيس قدرات التفكير المنطقي و الذاكرة و التخيل الفراغي و اللغة...الخ) لم تكن نتائج مبهرة بل كانت عادية كأي شخص آخر.

 

يستنتج الباحثون أن هناك عوامل أخرى تجعل الإنسان ناجحا، بجانب التفوق الدراسي و الذكاء.. يمكن أن نذكر منها التالي:

 

1-الذكاء الاجتماعي 

=============

يقول عالم النفس روبرت ستينبرج أن اختبارات الذكاء المعتادة لا تكفي لتقدير القابلية للنجاح في الحياة العملية..هناك "ذكاءات" أخرى ينبغي وضعها في الحسبان، منها الذكاء الاجتماعي.

فلو نظرت لأي شخص ناجح في أي مجال، ستجد عنده قدر من الذكاء في التعامل مع الناس و بناء علاقات قوية مع من يعمل معهم..ه.. كما أن العلاقات الشخصية شديدة الأهمية للارتقاء المهني.. قد يبدو هذا الكلام غير احترافي إلا أنها الطبيعة البشرية.. فلو كنت -مثلا- صاحب شركة و أردت أن تعين شخصا كأمين خزانة.. هل ستعين شخصا أمامك سيرته الذاتية، أم ستميل قليلا نحو من يرشحه لك أخوك و هو يقول عنه: "أنا أثق فيه" ؟

العلاقات الشخصية تفتح لك الكثير من الأبواب كما تلاحظ.. ففرصتك في الحصول علي وظيفة في شركة يملكها صديقك، أكبر من فرصتك في شركة لا يعرفك أحد فيها!

لا يمكنك أن تنجح لو لم تكن لديك علاقات جيدة مع من يساعدونك على هذا.. و هي مهارة لا نتعلمها في المدرسة كما تلاحظ

 

2-الذكاء العاطفي 

===========

يقول الدكتور أحمد عكاشة أن من الذي يتمتعون بهذا التنوع من الذكاء، الزعيم الراحل جمال عبد الناصر.. لأنه كان قادرا على فهم مشاعر الجماهير و مخاطبتهم على هذا الأساس.

الذكاء العاطفي هو القدرة علي فهم مشاعرك و مشاعر الآخرين و التعامل معها.. فالمدير -مثلا- يحتاج إلى القدرة على إدارة الأفراد و تحفيزهم.. و هذا يتطلب قدرا من إدراك مشاعرهم ليعرف متي يستخدم العصا و متى يستخدم الجزرة!

بعض الناس لا يستطيعون "مراعاة مشاعر الآخرين" لأنهم ببساطة لا يدركونها... تقول دراسة طريفة أن المراهق ليست عنده القدرة علي تحديد مشاعر الآخرين من تعبيرات وجوههم كالشخص الناضج، لذلك تكون علاقاتهم متوترة مع من يتعاملون معهم.. هذا نوع من الذكاء العاطفي.

حين يكون الإنسان ذكيا أو متفوقا دراسيا، فهذا لا يعني أنه -بالضرورة- قادر على التعامل مع مشاعره الداخلية و مشاعر الآخرين.. هذه مهارة ينبغي اكتسابها و تطويرها كي يستطيع الإنسان تحقيق أهداف أكبر.. فالطبيب قد يكون متفوقا في مجاله لكنه عاجز عن إدارة الأفراد في عيادته أو تكوين علاقة جيدة مع مرضاه، فتفشل عيادته!

3-القدرة علي مواصلة التعلم و التكيف 

=========================

يقول ستينبرج أن الذين يتمتعون بمعدلات ذكاء عالية يميلون لألا يعتمدوا على الآخرين في اتخاذ قراراتهم.. لثقتهم في أنفسهم و قدرتهم على التفكير.. و هذا يوقعهم في كثير من الأخطاء و يسبب القصور في عملية اتخاذ القرار الصحيح.

الحياة ليست كالاختبارات الدراسية.. لا توجد إجابة صحيحة و أخرى خاطئة فهناك إجابات إبداعية تخلقها أنت بنفسك..لا توجد إجابات نموذجية أو قوالب ثابتة عليك الالتزام بها كي تنجح.. لذلك ينبغي ألا يعتمد الإنسان علي المعارف الموجودة عنده فقط كي يقرر ما هو الأنسب.. بل عليه أن يطور هذه الأدوات باستمرار و أن يستوعب المتغيرات التي تحدث في الحياة.. فلو أحضرنا عبقريا كابن سينا أو الخوارزمي لعصرنا هذا و أجلسناه أمام كمبيوتر، سيكون مستواهما أقل من طفل صغير.. لأن العصر الحديث يحتاج إلي مهارات جديدة للتعامل مع متغيرات لم تكن موجودة في الماضي..

الذكاء ليس كافيا للنجاح بل عليك أن تستمر في تطوير أدواتك.

 

مهارات الحياة 

========

الدراسة مهمة لأنها تعطينا المعارف الأساسية و الثقافة العامة كي نفهم العالم من حولنا.. و الذكاء مهم لتحصيل كمية أكبر من المعلومات و استيعابها و الربط بينها لتكوين تصور متقدم للحياة.. لكن النجاح في الحياة يحتاج أيضا لمهارات لا تتوقف عند الذكاء أو التحصيل الدراسي.. فعلى الإنسان أن يسعى لتطوير نفسه باستمرار لا أن يرضى عن نفسه معتبرا أنه وصل لقمة العبقرية و أنه لا يحتاج لتطوير أي مهارة جديدة ، لأنه لو اعتقد هذا فالخطوة الحتمية التالية هي الانحدار.

 

د.شريف عرفة