اروع العجائب جغرافية على سطح الأرض


كلنا نعلم عجائب الدنيا السبع التي شيدها الإنسان في حضاراته القديمة، لكن هناك بعض الظواهرالجغرافية العجيبة لم يتدخل الإنسان بها ولا يوجد لها مثيل في العالم، ندعوك للتعرف عليها لمشاهدتها ورؤية قدرة الخالق الذي أبدع إنشاءها.


Large

1الموجات الصخرية – صحراء أريزونا

يوجد في المنطقة الواقعة بين صحراء الأريزونا وولاية يوتا الأميركية بعض الموجات الصخرية العظيمة التي تبدو كما لو كانت موجات عالية في بحر هائج، وتتكون هذه الموجات من كتل صخرية حمراء اللون تشكلت منذ نحو 190 مليون عاماً على هيئة كثبان رملية متحجرة لتكون من أكثر الأماكن الخلابة من بين صحراوات العالم على الإطلاق.

 

Large

2أنتيلوب كانيون – صحراء أريزونا

وهي منطقة تقع في الجنوب الغربي من الولايات المتحدة في صحراء الأريزونا الأميركية، تعد هذه المنطقة من أكثر الأماكن زيارةً وتصويراً على الإطلاق، ويرجع ذلك إلى أن المنطقة تحتوي على واديين ضيقين ينفصلان في مظهر فريد إلى قسمين. ويطلق على القسم الأول Upper Antelope Canyon وكذلك "The Crack"، أما القسم الثاني فإنه يعرف باسم Lower Antelope Canyon أو "The Corkscrew".

 

Large

3حفرة وسط المحيط الزرقاء – بليز

تقع هذه الحفرة المعروفة باسم The Great Blue Hole على بعد 60 ميلاً من ساحل مدينة بليز، وهي دولة تقع في أميركا الوسطى المطلة على البحر الكاريبي وخليج هندراوس، وهي عبارة عن حفرة مستديرة بأدق المقاييس في وسط المحيط، ويبلغ عمق المياه داخلها 480 قدماً أسفل سطح الماء ويعد هذا العمق البعيد هو السبب الرئيس في إعطاء هذه الحفرة لونها الأزرق المميز.

 

Large

4مغارة الكريستال – المكسيك

تقع هذه المنطقة رائعة الجمال في داخل أعماق منجم جنوبي مدينة شيواوا في المكسيك، تكونت هذه الكريستالات الطبيعية في الكهف داخل الطبقة السفلى للمكان، حيث يوجد حجر الجيود وعليه هذه القطع الكريستالية التي تبلغ الطول نفسه التي تصلها أشجار الصنوبر، وفي بعض الأحيان تحتوي هذه الكريستالات الشفافة على بعض عناصر الذهب والفضة لتظهر في ألوانها الخلابة للناظرين، اكتشفت هذه المغارة التي تعرف باسم The Crystal Cave of the Giants بأحجارها داخل الجهة نفسها التي تستضيف معادن الفضة والزنك والرصاص الخام ولكنه لا يسمح للشركات باستخدامها أو الاقتراب منها.

 

Large

5عين الصحراء – موريتانيا

تقع هذه المنطقة في الجنوب الغربي لصحراء موريتانيا وهي عبارة عن أشكال دائرية لها قطر ضخم يبلغ 30 ميلاً يمكن رؤيتها من الفضاء الخارجي، كان من المعتقد فيما سبق أن هذه المنطقة بفعل سقوط حجر نيزيكي في المنطقة ولكن يرجح علماء الجيوليوجيا حالياً أنها تكونت بفعل نتوءات وعوامل التعرية ولكن لم يجد أي من هم تفسيراً لاتخاذها هذا الشكل الدائري المنظم الذي يبدو كالعين.