فريق في احدى جامعات اليابان يتمكن من ابتكار أول تليفزيون تنبعث منه الروائح



 
تمكن فريق بحثي في إحدى الجامعات الكبرى باليابان من ابتكار تليفزيون تنبعث من شاشته الروائح المختلفة بالتناغم مع الصور المعروضة ، 

فيما يعتبر قفزة ثورية في تكنولوجيا الشاشات قد تكون مجدية إلى حدٍ بعيد في برامج الطهي ومجال الإعلانات التجارية التي تروج للمأكولات 

تحديداً ، وذلك حسبما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.


 وكان فريق بحثي من جامعة طوكيو للزراعة والتكنولوجيا قد كشف النقاب عن التليفزيون المبتكر Smell-O-Vision في مؤتمر الواقع 

الإفتراضي – “IEEE” ، الذي أقيم الإسبوع الماضي في ولاية فلوريدا الأمريكية ، مشيرين إلى إمكانياته الفائقة في إطلاق رائحة البحر عند 

مشاهدة صور الشاطىء ، وهو ما أدهش الحضور ، على الرغم من كون الجهاز مازال في مراحله التطويرية الأولى.


 ويعمل الجهاز عن طريق أربع مراوح بالأركان يغذيها أربع مصادر مختلفة للأبخرة تتحكم في الرائحة التي يطلقها التليفزيون في إتجاهات 

مختلفة ، وذلك بواسطة التقنية المستخدمة في طابعات نفث الحبر ، غير أنه تم استبدال خراطيش الأحبار الأربعة بخراطيش للروائح بدلاً من 

الألوان ، لتقوم بالاندفاع عبر أنبوب ضيق بمجرد توصيلها بالتيار الكهربائي ، وذلك حسبما صرح ” هاروكا ماتسكيورا” قائد الفريق البحثي.  

يعكف الباحثون حاليا في اليابان على تطوير التقنية المستخدمة في تليفزيون Smell-O-Vision لتدعم انبعاث المزيد من الروائح ، ليصبح خط 

الإنتاج جاهزاً للإطلاق رسمياً بالأسواق التجارية ، وهو ما يتوقع أن يستغرق عدة سنوات ، حسب تصريحات “ماتسوكيورا”.