كيف نرى أنفسنا بالمرآة.....

 هل جربت أن تقف أمام المرآة لتنظر لنفسك بحب وإعجاب وتهمس لها بصوت واثق :


أنا إنسان شجاع ” أو ” أنا ذكي ” أو ” أنا مبدع ” .

ماذا سيحصل لك وأنت تردد هذا ، ماذا ستشعر في داخلك ؟ 

غالبا ما نشعر بالإضطراب والتردد والتلعثم والخوف . لماذا ؟

إنه هذا الذي في داخلك ، هذا الطفل المهذب الذي كان يصغي بإنتباه لإيحاءات الآخرين ، والذين أكدوا له أنه يجب أن يخجل ويخاف ويتردد ويفكر ألف مرة قبل أن يعبر الشارع .

لهذا ، ينهض فيك الشك قائلا : من تعني بهذا الشجاع أو الجميل أو الذكي ؟ أتعنيني أنا ؟ لا أظن أنك على حق فأنا لست كذلك ؟

أما لو إنك همست لنفسك : أنا أحبك ؟ لأجابك ، وأين كنت عني طوال هذا العمر لتحبني الآن ؟

لقد أنتظرتك طويلا جدا لتقول هذا لي ولكنك لم تنتبه أبدا لوجودي وظللت تلاحق الآخرين بالحب والخدمة ورجاء الرضى ونسيتني بالكامل .

وله الحق في ذلك ، فنحن غالبا ما نتجاهل أنفسنا ، في حين أن كل الناس لهم فينا نصيب من الإنتباه أو الإهتمام .

أنا شخصيا حين قلت لنفسي أُحبكِ يا لويزا ، شعرت بحزن شديد وبكيت بقوة ، لأنني فعلا نسيت ذاتي الحقيقية وأنشغلت بما قاله الناس عني وبتلك الشخصية التي رسموها لي في عين نفسي وأوهموني أنها هي أنا … !

واحدة من السيدات التي كانت مشاركة في أحدى كورسات تطوير الشخصية التي أعدها ، هتفت لي بفزع حين طلبت منها كما الآخرين أن تقف أمام المرآة وتهتف لنفسها وباسمها عبارة أنا أحبكِ يا … ، هتفت بي لا أستطيع … إنني أخاف أن أقول هذا … لا أقدر … هذا مرعب .. لا أقدر أن أركز نظري على وجهي في المرآة وأقول أنا أحبكِ ؟

لاحقا عرفت منها أنها قد أغتصبت جنسيا حين كانت طفلة وأن شعور بالعار لا زال يلازمها كلما نظرت إلى وجهها في المرآة وإنها لم تستطع في اي يوم من حياتها أن تثني بأي عبارة على نفسها أو تنظر لوجهها بحب … !


وكان لي معها منهجٌ علاجي آخر تمكنت فيه من أن أعيد لها الثقة بالنفس والشعوربأن هذا الذي حصل حصل في الماضي وأنها الآن بالغةٌ ناضجة ولا ينبغي أن تعيش في ثوب تلك الطفلة التي أغتصبت في العاشرة .


تعلم مجددا عزيزي القارئ أن تحب نفسك .


تعلم مجددا هذا الذي لم يقال لك يوما وللأسف من أم أو أب أو معلم … أحبب نفسك وتعامل معها بالإحترام والتلقائية والصدق والشجاعة … إبتهج بأن تستيقظ صباحا لترى وجهك وتعيش حيوية جسمك وعافيته وجماله ، أستمتع بهذا الذي هو أنته ، ستجده يتألق وينتشي ويبتهج وسترى كل شيء حولك جميلا ممتعا ملونا .

لقد نسينا أنفسنا دهرا وللأسف وظللنا نتوهم أن السعادة تأتي من الآخرين أو من المال الذي نناله أو المودة التي يمنحنا إياها هذا أو ذاك ، وفاتنا أن السعادة تبدأ أولا من حب الذات ، فإن لم تحبب ذاتك ما أمكن لكل هذا العالم أن يسعدك

المصدر : موقع احمد قدوس