.12 خطوة كي لا تذبل زهرة الحب بينكما

الحب الحقيقي لا يقتله الزواج ,, إنما يتم التعبير عنه بصورة أخرى تلحظها وتشعر بها المرأة الذكيه . ويدركها ويلمس حرارتها الزوج النبيه كل يعبر عن حبه بأسلوب او بآخر .

فالحب الزوجي هو حب من نوع خاص , وله نكهة خاصه ,, وهو روح الزواج ومداد حياته الذي من دونه تصبح العلاقه الزوجيه جافة ناشفة كأوراق الخريف اليابسه ...

1 ـ من المهم جدا الحرص على تحقيق السكن النفسي والألفه وراحة البال , فلتكوني لشريكك صدرا حانيا وقلبا عطوفا , وليجد منك البسمه والخدمه والطاعه في غير معصية الله ..


2 ـ الحياة الزوجيه تحتاج الى نوع من التضحيه وتقديم قدر من الموازنه والمسايره والكثير من الواقعيه فلا يمكن أن تتطابق صفات ماقبل الزواج مع ما بعده , فإذا إكتشف الزوج أن ثمة فجوة اجتماعيه أو فكرية أو ثقافيه في زوجته فعليه أن يبذل قصارى جهده , ويسخر كل مساعيه من خلال التفاهم والتحاور , لسد الهوة المتشكله بين الواقع وبين ماهو متخيل , ونفس الأمر ينطبق على الزوجه , فعدم التغلب على هذه الحاله يولد الشعور بالإحباط واليأس والكآبه , خصوصا إذا اعدم الأمل في حدوث تغيير وهو مايخلق بيئه خصبه لكل انواع الخلاف والمشاكل .


3 ـ الحب مثل أي علاقه إنسانيه يطرأ عليها التغيرات والتطورات , والزوجان يستطيعان الإحتفاظ بحرارة الحب ليس بالكلمات المعسوله وإنما بالنوايا الطيبه والتصرفات الإجابيه ..


4 ـ علاقة الحب تفقد بريقها عندما نتوقف عن استثمارها وتنميتها باستمرار ,, فبعد فتره من الحياة الزوجيه نشعر بالأمان تجاه الطرف الآخر ونهجر التعامل برومانسيه أو عفويه . كما نكف عن التواصل معه,, لنستيقظ صباح يوم ونجد انفسنا متورطين في علاقه لم نكن نتصورها يوما ما ...


5 ـ بعد الزواج والشعور بالأمان تجاه العلاقه يغفل الشريكان عن بعض التصرفات الصغيره التي تثير مشاعر الحب , مثل تبادل نظرات الحب والإعجاب , والتلفظ بعبارات حب بسيطه بين الفينة والأخرى ..


6 ـ جميعنا ينتظر الثناء عندما نقوم بعمل جيد , وذلك ينطبق على علاقة الحب بين الزوجين فالشريك يحب سماع عبارات الثناء من شريكه , حيث يبعث ذلك السعاده بداخله ويدفعه لمبادلته نفس التصرف ..


7 ـ (عسى الله أن يجمعنا في الدنيا والآخره ) (لو عادت الأيام لما قبلت بزوج /بزوجه غيرك ) إن مثل هذه العبارات وغيرها تزيد بنيان العلاقه الزوجيه وتقوي الحب بين الزوجين وتجعله متوقدا دائما ويدوم ولا يموت ...


8 ـ الإكثار من تصرفات التودد والمحبه , من اعظم الأمور التي تعطي الحب دفعا للأمام دوما .. إنها تصرفات صغيره وبسيطه ولكنها ذات قيمة كبيرة وثمن غال ومنها :


1- أن يضع أحد الزوجين اللحاف على الآخر إن رآه نائما من غير لحاف .
2- تناوله (المسند ) إذا أراد الجلوس .
3- تضع اللقمه في فمه .
4- تربت على كتفه عند رؤيته لفعل حسن .


كل هذه التصرفات إذا صدرت عن الزوجه لزوجها ,أو الزوج لزوجته فإنها تؤكد معاني الحب بين فتره واخرى ..


9 ـ من أهم ثمار الحب التي تجعله ينبت دون مقدمات , بذور المسامحه والعفو وغض الطرف عن الهفوات ويأتي هذا حين يكون الإنسان كبيرا في نفسه لا تؤثر فيه التفاصيل الصغيره أو تستوقفه , فهو دائما يعفو ويسامح , فهذا يفرض حب الآخرين له رغما عن أنوفهم دون قيد أو شرط ....


10 ـ كثرة اللوم لاتصدر من ذي طبع سليم , ثم إن ذلك يورث النفره . ويوجب الرهبة , وان كان هناك ما يستوجب العتاب كان عتابا لينا رقيقا يدرك به الخطأ دون أن يهدر كرامة أو ينسي جميلا . وما احسن ان يتغافل المرء ويتغاضى ,, فذلك من دلائل سمو النفس وشفافيتها ..


11 ـ الزوج والزوجه الواعيان عليهما إدراك أن المشكله موقف مشترك بينهما , وان عليهما مناقشة الأمر بصدق مع الطرف الآخر , وحتما سيصلان لحل مرضي ـ بعون الله ...


12 ـ وأخيرا لا يغيب عنا الشعور بالمسؤلية تجاه الآخر , فما يعد نجاحا لأحدهماهو نجاح لشريكه وكذلك إخفاق أحدهما هو إخفاق للآخر وبالتالي تتحد الجهود والأهداف فلا فرق بينها..