قصة العاطل والبريد الإلكتروني












تقدم رجل عن العمل لشغل ( منظف مراحيض) : عند المقابله مع مدير الشركه قال المدير للعاطل عن العمل أنك قبلت فى الوظيفه لكن نحتاج بريدك الكترونى لنرسل لك عقد العمل. والشروط. فرد الرجل العاطل.عن العمل . أنه لايملك بريد الكترونى وليس لديه جهاز كمبيوتر فى الييت . فأجابه المدير . ليس لديك جهاز كمبيوتر يعنى أنك غير موجود وإن كنت غير موجود يعنى انك لاتسطيع العمل عندنا
.
خرج الرجل العاطل مستاء وبطريقه اشترى.بكل مايملك وهو 10 دولارات كيلو جرام من الفراوله  بدا يطرق الابواب ليبيعها  وفى نهايه المطاف اصبح عند الرجل 20 دولارأبعد هذا ادرك الرجل ان العمليه ليست بالصعبه فبدأ فى اليوم التالى يكرار العمليه 3 مرات وبعدفتره بدا الرجل بالخروج فى الصباح الباكر ليشترى. اربعه اضعاف كميه الفراوله وبدا دخله يزداد إلى ان استطاع شراء دراجه هوائيه . وبعد فتره من الزمن والعمل الجاد استطاع الرجل شراء شاحنه إلى ان اصبح الرجل يملك شركه صغيره ليبيع الفراوله.  وبعد خمس سنوات . أصبح الرجل مالك أكبر مخزن للمواد الغذائية .
 
بدأ الرجل يفكر بالمستقبل إلى أن قرر أن يؤمن الشركه عند أكبر شركه تأمينات
وفى مقابله مع موظف شركة التأمينات  قال الموظف أنا موافق .. ولكن احتاج بريدك الكترونى لارسل لك عقد التامين . فأجاب الرجل :  بأنه لايملك بريد الكترونى وحتى انه لايملك كمبيوتر . الموظف استغرب !! لقد أسست أكبر شركة للمواد الغذائية بخمس سنوات ولاتملك بريد الكترونى ماذا يحدث لو أنك تملك بريد الكترونى … فرد الرجل عليه ؟ لوكنت أملك بريد الكترونى قبل خمس.سنوات لكنت الان أنظف مراحيض شركه مايكروسوفت، 
{وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [البقرة: 216]}. .
 
 . فحمدأ لله على كل حال. وارض بقضاء الله فى كل الأحوال فوالله مهما دبرنا لنفسنا لن يكون أجمل وأكرم وارحم من تدبير الله لنا فكم انت كريم ياالله