صيد الحيتان ، أحتفال غريب جداً بدون إنسانية !!

هل تخيلت يوما أن تري بحر بلون غريب  ؟اللون الذي تراه بالاسفل ! هذا المشهد في الحقيقة ليس في افلام الرعب !.
إنها حقيقة ، حيث أن كل عام في شهر نوفمبر يتحول البحر من جزر فارو في شمال أوروبا إلي أحمر بسبب مئات الحيتان




يقوم السكان المحليون و الصيادون في جزر فارو كل عام كنوع من الاحتفال الثقافي او العادة الاجتماعية لهم باصطياد مجموعة من الحيتان عن طريق الابادة الجماعية ، و للاسف ليس من أجل توفير الطعام لهم و لكن فقط من أجل المتعة و الترفية ، حيث أن سكان هذه المدينه يعتبرون هذا اليوم من ايام الترفيه في مدينتهم .

  و يتم هذا الصيد الشامل عن طريق احتواء الصيادين و سكان البلدة للحيتان بسهام الصيد لكي يتم اجترافهم للشاطئ و اتمام عملية الصيد  , ولا يعتبر هذا الصيد من قبيل التربح التجاري كما لا يمكن أن تباع لحوم الحيتان هذه ولكن تقسم بالتساوي بين أعضاء المجتمع المحلي الذي تزاحم على الصيد  .

  و للأسف يقوم الصيادون و السكان باصطياد هذه الكائنات بطريقة غير مألوفة بالمره حيث يقوموا بضربها اولا بسهام الصيد ثم بعد ذلك قطع عمودها الفقري و تركهم ينزفون ببطء حتي الموت .

هذه بعض الصور التي التقتط أثناء هذا الاحتفال السنوي أو العادة الثقافية السنوية لاصطياد الحيتان .



و علي الرغم من الإنتقادات التي وجهتها جماعات حقوق الانسان و اللجنة الدولية لصيد الحيتان لهذا الأسلوب في الصيد إلا أن مازال الصيادون و السكان المحليون في جزر فارو يقومون بصيد الحيتام بهذه الطريقة البشعة و يؤدي ذلك إلي قتل حوالي 950 حوتا رماديا ذو الزعانف الطويلة ، وذلك سنويا بسبب هذا الاحتفال أو العادة السنوية لهم . 

 و أضافات عدة جهات انه إذا استمرت هذه الطريقة في صيد الحيتان سنويافسوف يؤدي ذلك على مدي عدة سنين ليست بكثيرة إلي انقراض هذا النوع من الحيتان . 

  وهذه صور أخري التقتط أثناء صيد الحيتان من قبل الصيادين و سكان جزر فارو .










تعليق بسيط :  و يقولون بأن العرب ارهابين و غير متحضرين و اقاويل كثيرة لا حصر لها !! على الأقل نحن نصطاد لنأكل نصطاد بطريقه لا تؤذي صيدنا لا نجعله يشعر بالموت البطيء نصطاد لنأكل ونستكمل حياتنا و نسعي فيها  ،لا نصطاد مثلهم كنوع من الشهوانية في القتل و إسفاك الدماء و المتعه .















المصدر © ثقف نفسك