تعرف على الشخص الذي أنقذ مليوني إنسان


هو جيمس هاريسون، ولعل أحداً لم يسمع بهذا الاسم من قبل. هي قصة مثيرة للاهتمام وتشبه في غرابتها قصص المسلسلات والأفلام.

فعندما كان هاريسون في الثالثة عشرة من عمره، احتاج لإجراء عملية جراحية، وتطلبت تلك العملية 13 لتراً من الدم كان يحتاجها هاريسون. ولحسن حظه وكذلك لحسن حظ الكثيرين من البشر أن هاريسون وجد من يتبرع له بتلك الكمية من الدم.

أنقذت حياة هاريسون، فقرر رد الجميل إلى البشرية، فحالما بلغ الـ18 من العمر، بدأ بالتبرع بالدم. وقد اكتشف الأطباء أن دمه يحتوي على مستضد نادر يشفي من مرض خطير يصيب حديثي الولادة.

وسجل جيمس هاريسون رقماً قياسياً في عدد المرات التي تبرع فيها بالدم حيث بلغت 1000 مرة. فيما أنقذ تبرعه بذلك الدم طوال تلك الفترة أكثر من مليوني إنسان!