لماذا نحصل على عكس ما نرغبه ؟؟


الجهد المعكوس " 

عالم النفس الشهير الكوبى يقول :

عندما تكون رغباتك وخيالك متعارضين فإن خيالك يكسب اليوم دون خلاف " 

 

ما معنى هذا الكلام ؟؟؟ نضرب مثال بسيط إذا طلب منك أن تمشى على لوح خشب وليكن طوله 10 امتار وعرضه 5 امتار موضوع على الارض ، بلا شك فأنك ستمر عليه دون أدنى مشاكل أن رغبتك فى المرور لا تتعارض مع خيالك فخيالك ما دام اللوح على الارض فأنه لا يمثل اى احتمال للسقوط وأن حدث فهو على الارض الان افترض أن هذا اللوح موضوع على ارتفاع 20 قدما فى الهواء بين عمارتين عالتين هل تستطيع أن تمشى عليه ؟؟؟؟؟؟؟؟ لا أعتقد لماذا ؟؟؟ مع أنه نفس اللوح بنفس الطول والعرض التفسير : إن رغبتك فى المشى عليه ستواجه من جانب خيالك أو الخوف من السقوط ، و مع أنك تملك الرغبة فى المشى لكن صورة الوقوع فى خيالك ستتغلبعلى رغبتك وأرادتك او جهدك للمشى على اللوح والعجيب أنك لو حاولت المشى عليه قد يحقق خيالك السقوط بنفس الشكل الذى تخيلته لأنه تدرب عليه مسبقاً فى اللاواعى الذى يدير 90 من سلوكياتك ماذا نستفيد من تلك القاعده ؟؟؟؟ أظن ان الصورة بدأت تتضح ، كلنا يملك الرغبة للنجاح ،، ولكن لا ننجح !!! لماذا ؟؟؟؟ لأن صورة الفشل مسيطرة على خيالنا ....

قاعدة تقول :

لا تحاول أن تجبر العقل الباطن على قبول فكرة بممارسة قوة الإرادة ، فسوف تحصل على عكس ما كنت تريد

مثال : أذا قلت أنا أريد الشفاءرغبة " ولكن لا أستطيع الوصولأليهخيال " فسوف تكره نفسك على الدعاء والعقل لا يعمل تحت إكراه وهذه معلومه خطيرة : " أن العقل لا يعمل تحت ضغط " 

فمن يتخيل أنه سينسى فى الإمتحان ويرتبك وتهرب منه المعلوماتومع أن رغبته فى الاستذكار والنجاح إلا أن الخيال أقوى من يخاف من لقاء الناس فهو يرسم صورة عقليه متخيله لسلوكياته وتصرفه عند لقاء الناس لا تتفق مع رغبته فى الثقة بالنفس وبالتالى فان الصورة التى تخيلها ورسمها فى عقله هى التى ستسيطر عليه عندتعرضه لمثل هذا الموقف أن الكثير ممن يعانون من القلق أو الرهاب الاجتماعى أو الوساوس القهرية فأنما يعانون من التخيل السلبى لكل ما يقلقهم أو يؤثر على اعصابهم وبأدراكك لتلك القاعده المهمة فأذا استطعت ان تحقق الانسجام بين ما ترغبه حقيقه وما تتخيله وتضعه فى عقلك فستعمل فى انسجام


 
الخلاصة : لكى تحقق نجاح فى مجال لابد ان تتوافق رغباتك مع احلامك لكى يعمل عقلك بكفأة استرخى وأبتعد عن العصبية والضغط على العقل تخيل ما تريده لا ما لا تريدهدرب عقلك اللاواعى دوما ً على النجاح وأن يعمل معك لا ضدك