نظرية : كأس السعادة .. كيف تملأه؟

محمد عواد - كنت أحد المشاركين في برنامج على إذاعة مونتي كارلو تحدث عن أنماط الحياة وكيف يجب أن نغيرها، وفي ذلك البرنامج كان الانحراف الضروري إلى مفهوم السعادة، وكيف يمكن لنا تحقيقها؟


جوابي كان بسيطا وأشعر أنه يتوجب مشاركته معكم هنا في ثقافة اونلاين وهو على شكل نقاط كالآتي:

- السعادة عبارة عن كأس فارغ، نملأه نحن.

- يتم تخزين السعادة في الكأس بقدر عيشنا حسب قناعاتنا، فلدينا قناعات عديدة للحياة ومع تحقيق كل منها يتم رفع مخزون السعادة، فمثلاً من يشعر بأن عليه العمل كمدير سيبقى فاقداً جزء من السعادة حتى يحقق حلمه، ومن يقتنع بأنه بحاجة لأحدث جهاز خلوي سيبقى كأسه ناقصاً من هذا حتى يملأه من خلال تحقيق قناعته.

- القناعات ليست مجرد مبادىء فقط، بل الرغبة بشيء هي قناعة.

- أكثر الأمثلة تطرفاً ويجب الانتباه إليه : رئيسا عصابة، أحدهما يكون سعيد للغاية لأنه يقتنع بما يفعله وبالتالي قد يكون سعيداً رغم أن ما يفعله غير قانوني ولا أخلاقي، في حين أن الثاني يتذمر ولا يشعر بالسعادة لأن قناعاته مختلفة ولا تقبل بما يقوم به، الأخير مرشح للتوبة أكثر سعياً للسعادة.

- مع الزمن تتغير قناعاتنا، وبالتالي لو كنا حققنا إحدى تلك القناعات وشعرنا بالسعادة عند تحقيقها فإن مخزون الكأس سيرتفع، ولكن عندما لا تعد تلك قناعتنا يتم إزالة هذا الجزء.

- القناعات درجات، فهناك قناعات أساسية نسبتها من الكأس كبيرة جداً، وهناك قناعات صغيرة للغاية.

لذلك السعادة ليست مالاً ولا شريك حياة ولا عيشاً بطريقة دينية أو غيرها ... السعادة هي مجرد الحياة حسب قناعاتنا!