قصة قصيرة: لا يوجد ما هو أسوأ من التأجيل














من كتاب " تأملات لبابلو كويليو ".

عندما كان المسافر في العاشرة من عمره ، دفعته أمه لدروس التربية الرياضية . 


و كان أحد التمارين عبارة عن القفز في النهر من فوق الجسر . 


و لشدة خوفه ، كان يحاول دائماً أن يكون في آخر الصف ، و كلما قفز صبي آخر ، هاله أن دوره سيأتي قريباً . 


ذات يوم أجبره معلمه ، و قد رأى خوفه ، أن يكون أول القافزين . 


لم يزل خائفاً ، لكن كل شيء مر بسرعة كبيرة بحيث توافرت لديه الشجاعة هذه المرة . 


قال المعلم : 


" في كثير من الأحيان يجب أن نأخذ وقتنا ، و لكن علينا أحياناً أن نشمر عن سواعدنا و نواجه الموقف " .


" في هذه الحالة لا يوجد ما هو أسوأ من التأجيل إلى وقت لاحق " .